ست الحسن
برجاء التسجيل - حيث انك غير مشترك معنا


موقع يهتم بجمال و صحة المرأة و الفقه الاسلامي و قضايا المجتمع و الفن و الرياضة
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدكتورة سعاد صالح : من حق الرجل اغتصاب زوجته !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Monaliza
Admin
Admin


انثى
عدد الرسائل : 574
العمر : 37
العمل/الترفيه : إسعاد الاخرين
المزاج : بخير و الحمد لله
الوسام :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

مُساهمةموضوع: الدكتورة سعاد صالح : من حق الرجل اغتصاب زوجته !!   الجمعة مارس 06, 2009 5:33 pm



الدكتورة سعاد صالح : من حق الرجل اغتصاب زوجته !!
دعا علماء كبار بجامعة الأزهر لتدريس الجنس داخل المدارس والكليات بما فيها هذه المؤسسة الدينية العريقة التي تنظر بحساسية شديدة لهذه الأمور وتعتبر مناقشتها علنا من المحرمات.

واعتبروا في ندوة علمية عقدها المركز الدولي السكاني بالجامعة، أن قيام الرجل بممارسة العلاقة الخاصة مع زوجته بدون موافقتها هو "اغتصاب". وهو ما يعتبر تطورا كبيرا في النظر إلى العلاقة الحميمة، يلتقي مع المجتمعات الغربية التي تصل بالأزواج إلى المحاكم بسبب ذلك.

وأكدوا أنه يحق شرعا للزوجة أن تطلب الطلاق إذا واقعها زوجها بدون رضاها، وأجازوا لها أيضا أن تهجر فراش زوجها، إذا عاملها بهذا الأسلوب، مفجرين بذلك مفاجأة كبرى، وهو أن المساواة كاملة بين حقوق الزوجين الخاصة جدّا.

المثير أن علماء الأزهر وبينهن أستاذات، حثوا على الإشارة صراحة إلى ممارسة الجنس بأنه "جماع" لأن المصطلحات المعمول بها حاليا مثل "العلاقة الحميمة" تسبب التباسا في فهم عامة الناس.

وتعتبر هذه الندوة الأولى التي تناقش الأمور الجنسية بصراحة داخل جامعة الأزهر، وتحث على تدريسها صراحة في الجامعات والمدارس.


وبدأت الندوة باعتراض من د. حامد أبو طالب العميد الأسبق لكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر على عنوانها "التوافق في العلاقات الحميمة بين الزوجين".

وقال: إن 90 % من الشعب المصري لا يفهم معنى "العلاقة الحميمة، وذلك هو السبب الذي أدى إلى الجهل الشائع لدى كثيرين بالعلاقات الجنسية، ومن ثم انتشار الطلاق هذه الأيام وبصورة مكثفة".

وطالب "بالتعبير عن الموضوع بصراحة أكثر، باستخدام مصطلح (الجماع)، فالمشكلة أن لدينا أزمة في المعاني والمصطلحات".

وأضاف أن "الفقهاء في الماضي عبروا عن الموضوع بصراحة، ونحن الآن نلف وندور، فابن قدامة تحدث عن القصور الجنسي والإمتاع الجنسي، فإذا كنا علماء ونتحرج، فمن الذي يمكنه أن يتحدث إذاً؟".

واستطرد: "لو تناولنا موضوع الختان بالحديث الصريح منذ 50 عاما لما حدثت تلك الكارثة التي نعيشها اليوم، والتي جعلت ثقافة الجهل والتأخر تنتشر بين الناس حتى وصلت إلى أوساط المثقفين".

واعترض عليه د.عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية الذي رأى "أنه لا مانع أن نستخدم الآن ألفاظا مثل الحميمية، باعتبار أن لفظ "الجماع" كان هو اللفظ الشائع في الماضي، واستخدمه الأفراد للتعبير عن تلك القضية، لكن الوضع تغير في هذا الزمن، وبالتالي يجب ألا نتوقف عند المفاهيم البسيطة، وأن نتجاوز ذلك للوصول إلى المقصد الحقيقي من الندوة".


وقالت د. ميرفت محمود أستاذ البحوث البيوطبية بالمركز الإسلامي الدولي بجامعة الأزهر: إن "الإسلام يتناول أدق التفصيلات في اللقاء الزوجي، ويؤكد أهمية التلاطف بين الطرفين، وأن التوجيهات النبوية تحث على الإيجابية بينهما وتحقيق إرادتهما معا".

وتابعت بأن "العلاقة الجنسية التي تحمل الود والاحترام تؤدي إلى نتائج صحية لا تقدر أقوى الأدوية على إحداثها، فقد أثبتت دراسة طبية أن عناق المرأة واحتضانها مفيد لقلبها".

وأشارت إلى ما ذكره باحثون في جامعة "نورث كارولينا" بأن الاحتضان يزيد مستويات هرمون "الأوكسيتوسين" الذي يسمى هرمون "الارتباط" ويقلل من ارتفاع ضغط الدم واحتمالات خطر الإصابة بأمراض القلب، وإزالة متاعب الصداع العارض والمزمن".

وتابعت د. ميرفت محمود بأن "الاستقرار العاطفي يفيد في تخفيف حدة التوتر ويفرز هرمون السعادة بكم أكبر من هرمون الخوف، كما أن الحب يسهم في علاج الأرق والصداع ويساعد على الوقاية من البروستاتا".

وقالت: إن "فرص الشفاء للمصاب بالسرطان تتزايد إذا كان متزوجا، ويعيش حياة مستقرة من كافة النواحي العاطفية والجنسية، باعتبار أن ذلك ينشط المناعة في الجسم".


وقال د. حامد أبو طالب العميد الأسبق لكلية الشريعة والقانون: "إن الفقهاء تحدثوا عن الجماع والعلاقات الجنسية بصورة واضحة في باب كامل اسمه: باب عشرة النساء، ويتناول أدق التفصيلات التي يتشاجر بسببها الناس وتؤدي إلى التفريق بين الزوجين وانهيار الأسرة".

وأضاف: "يجب على الدعاة أن يفطنوا إلى ذلك من خلال الحديث الواضح مع الرجال والنساء على حد سواء، فلا حياء في العلم، وبالتالي يجب تدريس الثقافة الجنسية لطلاب الجامعات والمدارس ولا نعتبرها قلة أدب، حتى يكونوا على دراية بكافة المسائل في إطار منضبط، بدلا من المدارة التي نشأنا عليها في التعليم منذ كنا طلابا".

وتابع بأن "هناك مسائل تحتاج إلى حلول فقهية، مثل علاقة الامتناع عن الجماع، وما يسببه ذلك من الإصابة بضغط الدم، فالأبحاث بينت أن هناك أشخاصا أصيبوا بجلطة دم نتيجة امتناع الزوجة، وأن بعضهم قد توفي بسبب امتناع زوجته عن القرب منه لعلة أو لأخرى".

وأوضح د. أبو طالب أن "هناك قضايا أخرى يجب البحث لها عن حل، مثل هجر الرجل زوجته أربعة أشهر وهى مدة (الإيلاء).. متسائلا: فهل يحق لزوجته أن تبادله الهجر بنفس تلك المدة؟".

وقالت د. سعاد صالح العميد الأسبق لكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر: إن "الإسلام اعتبر أن العلاقة الجنسية للرجل مع زوجته من باب العبادة". مشيرة إلى أن بعض الفقهاء وصفوا العلاقة الجنسية بصورة خاطئة باعتبارها عقد استمتاع من الرجل للمرأة، وحللوا وفق ذلك أن يستمتع بها دون نظر لاحتياجاتها".

وأوضحت أنهم دللوا على ذلك بالحديث الذي يقول فيه الرسول: "إذا دعا الرجل المرأة إلى فراشه ثم أبت، باتت تلعنها الملائكة حتى يرضى" وجعلوا من ذلك سيفا مسلطا على رقبتها دون التماس لحالتها المزاجية أو الصحية، ولا لغير ذلك من الظروف التي تتعرض لها النساء.

ووصفت د. سعاد صالح ذلك بالاغتصاب الزوجي، مؤكدة أن الرجل إذا عامل زوجته في الفراش بطريقة سيئة ولا تتفق مع آدميتها وكرامتها، فإنه يكون مغتصبا لها ".

وطالبت بإعادة نظر في الفقه الذي يتناول المسائل الزوجية، والذي يجعل بعض الفقهاء يقولون: إن المرأة تستحق دخول النار إذا لم تفعل ما يدعوها إليه الرجل، وكأنها مجرد آلة فقط.

وقالت د.صالح في الندوة: إن الإسلام لا يعارض الأجهزة التعويضية التي يستعملها بعض الرجال أو السيدات في العملية الجنسية، بهدف إعادة الأمور إلى نصابها وحل المشكلات بصورة سلمية حفاظا على القوام الأسرى.


واتفق د.أحمد عمر هاشم عضو مجمع البحوث الإسلامية ورئيس جامعة الأزهر السابق مع متحدثين في الندوة حذروا من عدم التناول الواضح للمسائل الجنسية.

وقال: إن "هذا يعد من قبيل المسكوت عنه، مما يستلزم الوضوح حتى لا يصاب الزواج بالفشل في أولى مراحله، حيث إن الرجل قد يشبع رغبته دون أن يتفكر في كون المرأة قد حصل لها نفس الغرض أم لا، وهذه أنانية في عدم الانتظار حتى يقضى الطرف الآخر غرضه من الممارسة الجنسية".

وأكد د هاشم على ضرورة تناول ذلك الموضوع بصراحة؛ حيث إن هناك نارا تحت الرماد، ذاكرا حادثة "عندما جاءت إليه سيدة بعد محاضرة ألقاها بالجامع الأزهر وسألته عن حكم الشرع فيما تفعل بسبب أن زوجها لا يدوم معها أكثر من ثلاث دقائق، فهل عليها ذنب إذا قضت شهوتها بيديها؟".

وبدوره قال د. القصبي زلط النائب السابق لرئيس جامعة الأزهر: إنه "يجب علينا أن نناقش المسألة بصراحة واضحة، فقد كانت النساء على عهد الرسول الكريم يسألن دون حرج".

وانتقد د. أحمد رجائي عبد الحميد أستاذ الصحة الإنجابية بجامعة الأزهر بتر الأعضاء الحيوية (كما يحدث في الختان) التي تؤدى إلى الارتواء الجنسي لدى المرأة، مما يؤدي إلى تشوهات وتليف حول منطقة الجرح وانكماش وضيق في المهبل، مما يجعل الجماع صعبا بسبب الضيق في الفتحة.

وحذر من ارتداء بعض الملابس الضيقة والمصنوعة من الألياف، وخاصة في البلاد الحارة، مما يؤدى إلى ارتفاع درجة حرارة الخصية والتأثير على وظائفها الجنسية المهمة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sitelhosn.mam9.com
 
الدكتورة سعاد صالح : من حق الرجل اغتصاب زوجته !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ست الحسن  :: منتدي المرأة :: عالم المرأة-
انتقل الى: